أخبار السعودية

تحفيز وتطوير.. لصناعتي السياحة والترفيه في عهد تنويع الموارد الاقتصادية

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

شهدت المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - نقلة نوعية في قطاعي السياحة والترفيه، ورسمت في عهده أفضل صور التعاون بين عشرات الجهات الحكومية والقطاع الخاص، لصناعة مئات الفعاليات والمناشط التي عمت كل مناطق المملكة، وتنوعت لتشمل وتستهدف مختلف فئات المجتمع من مواطنين ومقيمين، كما أسهمت عدد من الأنظمة التي سنت في الأعوام الأربعة الماضية في التفاعل مع المناشط السياحي، وخاصة القرارات التي أسهمت بشكل واضح في حضور المرأة ومنحها حقوقها للوجود في مختلف الفعاليات ذات الصبغة الترفيهية والسياحية، كما شهد نهاية شهر سبتمبر الماضي واحداً من أهم القرارات في مسيرة السياحة السعودية، والمتمثل في إقرار التأشيرة السياحية لجميع جنسيات العالم، ويتاح لعدد 49 دولة الحصول على التأشيرة إلكترونياً بشكل ميسر وسريع، ولباقي دول العالم عن طريق ممثليات المملكة فيها.

المشروعات السياحية السعودية

حضرت في عهد الملك سلمان العديد من المشروعات التي ستنقل السياحة لأفق واسع وكبير وغير مسبوق في تاريخ الدولة السعودية على مدار العقد القادم، وخاصة من خلال مشروعات بوابة الدرعية التاريخية، التي تابعها وأشرف عليها بشكل مباشر، وأيضاً محافظة العلا التي يعول عليها لتكون وجهة سياحية للتراث والتاريخ بالمملكة، خاصة للسياح الأجانب من مختلف دول العالم، وانطلقت أبرز أربعة مشروعات كبرى ستنقل السياحة والترفيه بالمملكة إلى التنافسية العالمية وستحقق الاستدامة للمشروعات السياحية التي يعول عليها في رفد الاقتصاد الوطني، وأيضاً في توفير فرص العمل الجديد للسعوديين والسعوديات، وتتمثل هذه المشروعات الأربعة في كل من، مشروع نيوم بمنطقة تبوك، ومشروع تطوير ساحل البحر الأحمر، ومشروع السياحة الفاخرة " أمالا" وكذلك مشروع القدية القريب من الرياض، الذي سيكون أكبر مشروع ترفيهي من نوعه بالمنطقة.

وجاء إنشاء الهيئة العامة للترفيه في عهد خادم الحرمين الشريفين، ليواكب الأهمية المتزايدة عالمياً لصناعة الترفيه، وجذبت الهيئة من خلال فعالياتها على مدار العام كل فئات المجتمع، وشملت كل مدن المملكة، وحققت دوراً كبيراً في تنظيم مناسبات وحفلات داخلية، كانت نسبة من السعوديين يشدون الرحال لها في الدول المجاورة، وأسهمت بذلك في تدعيم الدورة الاقتصادية المحلية، ودعم جهات مساندة لنشاط الترفيه والسياحة على مستوى جميع المدن بالمملكة، ثم انطلقت في هذا العهد الزاهر، وبإشراف مباشر من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية مبادرة مواسم السعودية، الهادفة لتعزيز ونشر الفعاليات المتنوعة في كل المناطق، حيث كانت الانطلاقة من بداية العالم 2019 من خلال موسم الشرقية، الذي تواصل على مدار أسبوعين.

توجه جديد برؤية غير مسبوقة

وحول التغير الكبير ولنهضة السياحة والترفيه في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، قال ماجد بن عبدالمحسن الحكير عضو مجلس إدارة غرفة الرياض ورئيس لجنة السياحة والترفيه بالغرفة، في تصريح لـ"الرياض": إن ما تحقق في عهد التجديد والتغيير، يعد حقيقة توجهاً جديداً برؤية غير مسبوقة، وبعزيمة متواصلة في مجالات متعددة خدمت الوطن والمجتمعات المحلية واقتصاد الوطن وكل السعوديين والسعوديات، ففي الجانب السياحي والترفيهي، يعد ما تحقق بمثابة قفزة تحققت في أربعة أعوام فقط، وكان كمختصين في هذا المجال، ولقربنا من مجتمعنا والمتغيرات التي تحدث له، نقدر أن ما حدث من قفزات كان يحتاج لعقدين من الزمن على أقل تقدير، ولكنها حدثت في وقت وجيز بعزيمة وحزم ملكنا، ورؤية وتوجه وحماسة ولي عهدنا لخدمة وطنه بوضع أنظمة واستراتيجيات مثمرة في مجالات متعددة، ومنها المجال السياحي والترفيهي.

وأضاف الحكير: لم يقتصر تطوير مجال الترفيه على إنشاء هيئة حكومية معنية بدعمه وتبني برامجه ومناشطه على مدار العام، بل سنت أنظمة متعددة كانت مساندة لحقبة تغير شامل تراعي احتياج المجتمع واهتماماته، وما كان يتوفر له في دول مجاورة، وحتى في دول عالمية بعيدة عنا، ومتقدمة في قطاع الترفيه بمختلف أشكاله، أصبح موجوداً في وطننا، بل وفي كل مناطقنا ومدننا الرئيسة والصغيرة، ومن هذه الأنظمة على سبيل المثال فتح المجال لصالات السينما، وتنظيم الحفلات الفنية المتنوعة والمتعددة، وكذلك الشأن للمسرح والسيرك وغيرهما من الفعاليات ذات التوجه الترفيهي والجاذبة سياحياً، كما سنت أنظمة دعمت المرأة السعودية ووجودها في الفعاليات المختلفة، وأقرت أنظمة تخدم التعايش الحضاري وتحاسب المخطئ، ومن ذلك لائحة الذوق العام التي واكب إعلانها التأشيرة السياحية مؤخراً.

واستطرد قائلاً: "إن من أبرز ما شهدناه في هذا العهد الزاهر، اعتماد المشروعات السياحية الكبرى، مثل نيوم والقدية وغيرهما، وكذلك الاهتمام الكبير بجانب تعزيز الحضور التراثي والثقافي الذي يخدم نشاط السياحة بشكل عام، ومن أمثلة الرعاية الملكية الدائمة لمشروعات التطوير والتحديث للدرعية التاريخية، وللعلا، حيث إنهما من أبرز مواقع الجذب السياحي التي تهم السائح الوافد والمحلي.

وبين الحكير في ختام حديثه أن مواسم السعودية التي تشمل 11 موسماً تغطي مناطق المملكة، ومن أبرز توجهات وأهداف رؤية المملكة 2030، حيث تحقق هذه المواسم تنويع الموارد الاقتصادية، وعدم الاعتماد على النفط كمورد أساسي للدولة، وهذه المواسم تجذب وتستهدف بشكل رئيس المواطن والمقيم، وكذلك السياحة الوافدة، التي أصبح قدومها سهلاً مع التأشيرة الإلكترونية، كما أن هذه التأشيرة السياحية التي أقرت قبل شهرين تقريباً، تحسب لتخطيط ورؤية ولي العهد نحو تنشيط هذه الصناعة التي تعتمد عليها دول لرفد الاقتصاد، وتوفير فرص عمل تخدم الوطن والمجتمعات المحلية.

صناعة السياحة وحضور المرأة السعودية

من جهتها، قالت المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط في منظمة السياحة العالمية، والتابعة للأمم المتحدة، السعودية بسمة بنت عبدالعزيز الميمان: إن عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، يعتبر فترة قصيرة نسبياً بعدد السنين، ولكنها تعد حقاً فترة منجزات على أكثر من صعيد، ففي شأن المرأة، صدرت العديد من القرارات والأنظمة التي تخدم المرأة السعودية، وحضورها في مجالات متعددة، ومنها إتاحة الفرصة للسعوديات للعمل في مجالات متعددة، ومنها العمل في القطاع الخاص، والوصول لمناصب قيادية في مجالات عدة.

ونوهت إلى أن لدى المملكة العربية السعودية كل الإمكانات القوية التي تجعلها إحدى أهم الوجهات السياحية في العالم بسبب تنوع معالمها السياحية والثقافية، وتحقق في هذا العهد وبعزيمة الملك سلمان، وإشراف ومتابعة ولي عهده العديد من المنجزات والأنظمة والقوانين والمشروعات التي خدمت وستخدم السياحة على مدار الأعوام المقبلة، وسنرى لها نتائج مثمرة على أرض الواقع نحو تحقيق التنوع في الموارد الاقتصادية وخلق فرص العمل، بل وتبني العديد من الأفراد لمشروعات صغيرة ومتوسطة بمجال صناعة السياحة تخدم الوطن، مؤكدة على أن جود التأشيرة الإلكترونية السياحية لعشرات الدول المستهدفة في هذا العهد المميز، يعتبر أحد أركان التنمية المستدامة لهذه الصناعة في المملكة على مدار العقد القادم، وكذلك الحال لمبادرة مواسم السعودية التي تجد الدعم الكبير لزيادة حضورها في توفير بدائل سياحية وترفيهية داخل أسوار الوطن.

ونوهت في هذا الصدد إلى أن تسهيل الحصول على التأشيرة السياحية أمر أساسي في تحفيز النمو الاقتصادي وإيجاد فرص العمل من خلال السياحة، ويمكن أن يؤدي تسهيل الحصول على التأشيرة إلى فوائد اقتصادية كبيرة من خلال زيادة الطلب على السياحة والإنفاق عليها واستفادة المجتمعات المحلية منها، ونمو السياحة الدولية بشكل عام، وسبق أن أقر قادة دول مجموعة العشرين، في قمتهم التي عقدت في يونيو 2012، بدور السياحة باعتبارها "وسيلة لخلق فرص العمل والنمو الاقتصادي والتنمية"، وأعلنوا في الوقت نفسه التزامهم "بالعمل من أجل التنمية ومبادرات تسهيل السفر لدعم خلق فرص العمل الجيد، والنمو العالمي والحد من الفقر".

وقالت الميمان في ختام حديثها: نتمنى لمملكتنا المزيد من الازدهار والتطوير تحت ظل قيادة ملكنا الغالي وولي عهده، اللذين يركزان اهتمامهما على رفعة شأن وطنهما، وخدمة أبنائه وبناته في جميع المجالات، وفي داخل المملكة وخارجها.

3bb2f846f5.jpg السياحة والترفيه في المملكة والتمكين من تطوير القطاع باتت جلية
31eadb2b99.jpg أحمد الخطيب
4c037fbacc.jpg ماجد الحكير
f78db0db1f.jpg بسمة الميمان

المصدر
جريدة الرياض

قد تقرأ أيضا