إقتصاد وأعمال

«إيتيدا» تنجح فى زيادة صادرات تكنولوجيا المعلومات إلى 750 مليون دولار العام الجارى

أكدت المهندسة هالة الجوهرى، الرئيس التنفيذى للهيئة على أن معرض ومؤتمر القاهرة الدولى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات «كايرو أى سى تى» يعد إحدى المنصات المهمة لاستعراض ومتابعة ما حققه قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرى على مدار عام، وهو بمثابة اجتماع ولقاء سنوى لأسرة المجتمع التقنى فى مصر حيث يجمع كل المهتمين بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات تحت سقف واحد.

وأوضحت أن الهيئة تشارك وتساهم فى تنظيم المشاركة الرسمية لجناح الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرى تحت شعار «مصر الرقمية»، والذى يضم مجموعة من المشروعات والمبادرات التى تنفذها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والجهات التابعة.

وأشارت إلى أن الهيئة ستقوم خلال فعاليات المعرض بتنظيم عدد من الفعاليات الموجهة للجمهور العام والمتخصصين فى مجالات التكنولوجيا بهدف نقل المعرفة والخبرات من خلال عدد من ورش العمل والجلسات التعريفية عن التكنولوجيات الناشئة، كما سنقوم أيضا بالإعلان عن عدد من المسابقات والاتفاقيات التى تستهدف دعم وتحفيز الإبداع ورواد الأعمال بالتعاون مع الشركات العالمية.

وقالت الجوهرى أن الهيئة نجحت خلال العام الحالى بزيادة حجم الصادرات إلى نحو 750 مليون دولار فى تكنولوجيا المعلومات حتى ديسمبر 2019 بزيادة 15٪ عن العام الماضى.

وخلال عرضها لرؤية الهيئة الجديدة، أعلنت الجوهرى عن تغيير شعار الهيئة بما يتواكب مع توجهات الهيئة الجديدة والركائز الاستراتيجية، حيث أشارت إلى أن الهيئة ستركز فى عملها على فتح وتنمية أسواق جديدة للشركات المحلية، وتنمية القدرات البشرية والمؤسسية، وتوجيه وتحفيز الإبداع والبحث والتطوير من خلال 5 محاور للعمل وهى: تنمية الصادرات كمّا وكيفا، ودعم منظومة التحول الرقمى، ووضع منظومة متكاملة لتنمية القدرات البشرية، وتحفيز الإبداع وريادة الأعمال، وأخيرا تهيئة بيئة الأعمال.

وضعت الهئية حسب الجوهرى 5 مؤشرات لمتابعة أداء قطاع تكنولوجيا المعلومات فى مصر وهى معدل زيادة الصادرات الرقمية، وتوفير فرص عمل إضافية للكوادر المصرية سنويا، وتوفير كوادر مدربة اضافية سنويا، ومعدل لزيادة عدد الشركات الناشئة سنويا، وكذلك حجم الاستثمارات الداعمة للشركات الناشئة.

وحول بعض نتائج أعمال الهيئة خلال 2019، أشارت الجوهرى إلى أن الهيئة قامت بتوفير 9000 فرصة عمل للكوادر المصرية، كما قامت بتدريب 16 و500 متدرب من الكوادر الشابة، بجانب تخريج 16 شركة من الحاضنات التكنولوجية، واحتضان 22 شركة ناشئة بمركز الابداع التكنولوجى وريادة الأعمال.

وتأتى خدمات التعهيد فى مصر أو ما يطلق عليها الآن الخدمات المشتركة، على رأس أولويات الهئية تبعا للجوهرى، حيث يعمل بها فى مصر الآن حوالى 215 ألف موظف، ومن المتوقع أن يزيد إلى 240 ألفا عام 2020، وفقًا لتقديرات شركة IDC العالمية، وأوضحت أنه يوجد أكثر من 100 دولة تحصل على تلك الخدمات من مصر، وبأكثر من 20 لغة.

وأشارت الجوهرى إلى أن مصر تأتى فى المرتبة الأولى بمنطقة الشرق الأوسط وافريقيا طبقا لتقرير (ايه تى كيرني) مقارنة بالدول التى تقدم تلك الخدمات، وتأتى بين أفضل 9 مواقع عالمية تخدم الأسواق الأوروبية وذلك طبقا لتقرير(جارتنر) للمرة الثالثة على التوالى، كما أوضحت ان الهيئة ستعمل على زيادة حصة مصر من السوق العالمية لتعهيد خدمات تكنولوجيا المعلومات والخدمات القائمة عليها والتى تبلغ حاليا 16%.

وأوضحت أن الهيئة تستهدف تعزيز وضع مصر على الخريطة العالمية للخدمات وللإبداع التكنولوجى وريادة الأعمال وكذلك تصميم وتصنيع الإلكترونيات من خلال تمكين عمليات البحث والتطوير وتحفيز الابداع.

وبسؤالها عن مشروع المناطق التكنولوجية ومتابعة الموقف التنفيذى له وموقفه من أجندة الهيئة، أكدت أن مشروع المناطق التكنولوجية يمثل أحد المشروعات الاستراتيجية لخدمة أهداف التنمية على مستوى الدولة بشكل عام من خلال تحفيز ورعاية الإبداع، وتوفير بيئة مثالية للحاضنات التكنولوجية، ومراكز بناء القدرات وتوطين التكنولوجيا، كما يعمل على خلق فرص عمل للشباب المصرى بالمحافظات، مشيرة إلى أن المشروع يخدم بشكل خاص محاور العمل الخاصة بوزارة الاتصالات والهيئة لتنمية صادرات تكنولوجيا المعلومات، وبالأخص قطاع التعهيد وتصميم وتصنيع الإلكترونيات للأسواق الخارجية. وبمناسبة مرور 15 عاما على إنشاء الهيئة، استعرضت الجوهرى عددا من المؤشرات والإنجازات التى ساهمت فى دفع قطاع تكنولوجيا المعلومات فى مصر، حيث أوضحت أن أكثر من 30% من القوة العاملة بالقطاع تم تدريبهم من خلال برامج ومبادرات الهيئة المعنية ببناء القدرات.

المصدر
بوابة الشروق

قد تقرأ أيضا