اخبار مصرية

"مسجد الموت".. قصة أقدم جامع أثري بالبحيرة.. عصام: "قبلة التائبين وله مذاق خاص في رمضان" (صور)

المصدر
أهل مصر

يشتهر مسجد التوبة الكائن بمدينة دمنهور، التابعة لمحافظة البحيرة، بأنه من أقدم المساجد في مصر وإفريقيا ومن أهم مساجد المحافظة الذي تحيي الشعائر الروحانيات في شهر رمضان، إضافة إلى تميزه بالرسومات المعمارية القديمة ذات الطابع الإسلامي، وترجع تسميته بهذا الاسم إلي أنه كان قبلة للتائبين من أبناء المحافظة والمحافظات المجاورة، ولقب في الأوانة الأخيرة بمسجد الموت بسبب قربة من المقابر وكثرة خروج الجنازات منه.

نائب محافظ البحيرة تتابع فاعليات مبادرة حياة كريمة بقرية الياسينية بأبو المطامير

يقول عصام الهواري، البالغ من العمر 80 عامًا، ومقيم بجوار المسجد، لـ"أهل مصر": إن المسجد كان عبارة عن زاوية مخصصة للصلاة وقبلة لتوبة الناس، وقام بعض الناس بإحداث الترميمات وتوسعة الزاوية حتى أصبحت مسجدًا كبيرًا، وبمرور الوقت طالب أهالي المدينة بترميمه مرة أخرى، وذلك لأنه المسجد الأساسي الذي يقام فيه الاحتفالات والمناسبات السعيدة والحزينة، ويجب يستوعب أعدادًا كبيرة من المواطنين، إضافة إلي موقع المسجد المتميز سواء بأنه في منتصف المدينة، وبالقرب من المقابر".


وأضاف الهواري، أن روحانيات شهر رمضان في المسجد لها مذاق خاص، من صوت الأذان والتواشيح، وصلاة التراويح، وزينة المسجد من الخارج والداخل، وسحر التصميم الداخلي والخارجي؛ زينت الأسقف الداخلية بأيات من القرآن بحروف من النحاس، إضافة إلى روعة الأعمدة، ويحتوي المسجد على نجفة أثرية من النحاس، وتتميز أبوابه الثلاث بالبساطة، والجمال. 

اقرأ أيضا.. عم فتاة المرج: "بالنسبالي البنت دي ماتت" 

وأوضح الهواري، أنه في عام 2005 بدأت الدولة بترميم المسجد بعد تقديم الأهالي عشرات الطلبات بالترميم، وجمع التبرعات لذلك، وأستمر الترميم حتى انتهى في بداية 2016 بتكلفة تصل إلى مليون و500 ألف جنيهًا، وافتتح المسجد بحضور قيادات محافظة البحيرة التنفيذية والشعبية وعدد من الأهالي المحافظة.


وأشار إلى أن مسجد التوبة شاهد الكثير من الأحداث السياسية والاجتماعية الهامة، فكان نقطة تجمع للمظاهرات والاحتجاجات عقب صلاة الجمعة، وكان دومًا نقطة انطلاق لجميع المظاهرات والمسيرات التي نظمتها القوى السياسية، نظرًا لموقعه المتميز وكبر حجمه، واستيعابه لأعداد كبير من المواطنين، إضافة إلى أن لا يخلو الدعاية الانتخابية من المرشحين عقب كل صلاة".

المصدر
أهل مصر

قد تقرأ أيضا